هل الله في كل مكان
السؤال :
كثير من المسلمين نسمعهـم يقولـون: إن الله عز وجل في كل مكان ، فهل هذا القول يوافق عقيدة أهل السنة والجماعة ؟ أم أنه يوافق عقيدة أهل البدع ؟ وما هي النصيحة لمن يتكلم بذلك ؟
الإجابة
الواجب على المسلم أن يلزم سبيل السلف الصالح ، وأن يحذر من سُبُل أهل الأهواء والبدع ، وهذا القول الوارد في السؤال ؛ ليس من عقيدة السلف الصالح في شيء ، بل هو قول غلاة الصوفية الذين يقولون بالحلول ووحدة الوجود ، كما أنه قول عوام الجهمية ، وهي فرقة ضالة تنتسب لجهم بن صفوان الضال المبتدع ، الذي عطل صفات الرب عز وجل وأسماءه ، ولله سبحانه وتعالى الأسماء الحسنى والصفات العُلى .

وعقيدة أهل السنة: أن الله U مستوٍ على عرشه استواءً يليق بجلاله ، وليس كاستواء المخلوق على الدابة , أو السفينة , أو نحو ذلك ، وصفات الخالق ليست كصفات المخلوق ؛ لأن ذات الخالق ليست كذات المخلوقين ، قال تعالى: ] ليس كمثله شيء وهو السميع البصير [ [الشورى: 11] وقال تعالى: ] ولم يكن له كفوًا أحد [ [الإخلاص: 4] وقال تعالى: ] هل تعلم له سميًّا [ [مريم: 65] .
وقد وردت أدلة كثيرة في إثبات العلو والفوقية لله U ، كقوله تعالى: ] الرحمن على العرش استوى [ [طه: 5] وقوله تعالى: ] يخافون ربهم من فوقهم [ [النحل: 50] وقول الله U: ] إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه [ [فاطر: 10] وقوله U: ] بل رفعه الله إليه [ [ النساء: 158] وقوله سبحانه: ] أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور . أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبًا..[ [ تبارك: 16-17] حتى قال بعض أكابر أصحاب الشافعي: ” في القرآن ألف دليل أو تزيد تدل على أن الله تعالى عالٍ على الخلق ، وأنه فوق عباده , وقال غيره: فيه – أي في القرآن – ثلاثمائة دليل تدل على ذلك ” . اهـ . من ” مجموع الفتاوى ” (5/121) .
ومن الفطرة التي جبل الله الناس عليها أنهم إذا دعوْا ربهم مَدُّوا أيديهم إلى السماء ، وقلبوا أبصارهم إلى جهة العلو ، ولو كان الرب عز وجل في كل مكان ، كما يقول هؤلاء الناس ؛ لكنا نرى من يدعو ربه يمد يديه للأرض أو للخلف ، أو يلتفت إلى اليمين أو إلى الشمال !!
فتأمل كيف أن هذا القول يخالف صريح القرآن , والسنة , والفطرة ، والحال الضرورية التي لا نستطيع أن ندفعها عن أنفسنا .
هذا مع أن هذا القول يلزم منه أن الله عز وجل إذا كان في كل مكان ؛ فهو في مكان القاذورات ونحوها ، تعالى الله عما يقول الجاهلون علوًّا كبيرًا !!
فإذا كان الرجل لا يدري أين ربه الذي يعبده ، أهو فوق رأسه , أم تحت القدمين ؟! فإلى الله المشتكى من غربة الحق , وضياع معالم التوحيد !!
وإن تعجب فعجب أن هذا القول ليس فقط من كلام العوام الذين لا حظ لهم في العلم ، بل يتكلم به أيضًا من الخاصة قوم كثيرون ، بل قد يتكلم به بعض قادة الفرق الدعوية في هذا العصر ، فتراه يقوم خطيبًا يهز المنبر ، ثم إذا سألته: أين الله ؟ قال: إن الله في كل مكان ، ولا يخلو منه مكان ، فإنا لله وإنا إليه راجعون .
نعم: إن الله عز وجل لا يعزب مكان عن علمه ، وسمعه ، وبصره، وإحاطته، وأما إذا سألنا عن ذاته العلية ؛ فنقول ]الرحمن على العرش استوى[.
فتمسك أيها المسلم بعقيدة السلف الصالح ، ودع عنك جهل الجاهلين، وتحريف المبطلين ، فالله مستوٍ على عرشه ، وقد أحاط بكل شيء علمًا ، ولا تخفى عليه خافية ، وقد أحاط سمعه وبصره بكل شيء ، وهذا هو المقصود من قوله تعالى: ] وهو معكم أينما كنتم [ [ الحديد: 4] ، أي بعلمه ، والمعية عامة وخاصة ، فالعامة – كما في هذه الآية – المراد بها معية العلم ، والخاصة كما في قوله تعالى: ]إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون[ [ النحل: 128] ، يراد بها معية تأييد ونصر .
واعلم أن هناك طائفة أخبث من عوام الجهمية , وهم أهل الحلول والاتحاد، الذين يقولون بأن الله U حلّ في كل شيء ، بل هو كل شيء، ويقولون: إنه في كل مكان ، تعالى الله عن كفرهم وقبحهم علوًا كبيرًا.
وإني لأعلم أن هناك من المسلمين من يقول – بجهل –: إن الله في كل مكان ، ولا يقصد بذلك أن الله بذاته في كل مكان ، بل يؤمن بأن الله في السـماء ، فمثل هؤلاء – مع حسن قصدهم – أنصحهم أن يغيروا هذه الكلمة ، كي لا يتشبهوا بالذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم ، وعليهم أن يُلْزِموا أنفسهم بكلام السلف الصالح ، والله الهادي إلى سواء الصراط .
2021-09-12 13:03:19
كود الفتوى عنوان الفتوى تصنيف الفتاوى المفتون
63728

تلقين النية والأذكار بأصوات جماعية في رمضان

فتاوى البدع والمحدثات / فتاوى ضابط البدعة والتحذير منها

أحمد بن حسن سودان المعلم
64289

جواز المولد بمجرد ذكر النبي عليه الصلاة والسلام

فتاوى البدع والمحدثات / فتاوى ضابط البدعة والتحذير منها

أحمد بن حسن سودان المعلم
65300

طلب قراءة الفاتحة للميت أو لشفاء مريض أو قضاء حاجة

فتاوى البدع والمحدثات / فتاوى ضابط البدعة والتحذير منها

علي بن محمد بارويس
فتاوى لنفس المفتى / اللجنة
كود الفتوى عنوان الفتوى تصنيف الفتاوى المفتون
61576

إخراج زكاة المال قبل رمضان، وتقسيم اخراج الزكاة

فتاوى العبادات / فتاوى الزكاة

اﻟﺷﯾﺦ أﺑﻲ اﻟحسن مصطﻔﻰ اﻟﺳﻠﯾﻣﺎﻧﻲ
61701

وقت اخراج زكاة الفطر

فتاوى الزكاة / فتاوى زكاة الفطر

اﻟﺷﯾﺦ أﺑﻲ اﻟحسن مصطﻔﻰ اﻟﺳﻠﯾﻣﺎﻧﻲ
61550

رفع اليدين في القنوت، وفي صلاة الوتر

فتاوى الصلاة / فتاوى صلاة النفل

اﻟﺷﯾﺦ أﺑﻲ اﻟحسن مصطﻔﻰ اﻟﺳﻠﯾﻣﺎﻧﻲ
63476

حكم تجسيد دور الأنبياء في المسلسلات؟

فتاوى العقيدة / فتاوى عقيدة-عام

د. عقيل بن محمد زيد المقطري
63373

لا زكاة في مال الصدقة

فتاوى العبادات / فتاوى الزكاة

أحمد بن حسن سودان المعلم
62057

الزواج أثناء العدة

فتاوى مجتمع وأسرة / فتاوى العدة

د. عقيل بن محمد زيد المقطري
فتاوى من نفس الموضوع