0

فتاوى

الرئيسية / فتاوى العبادات/ فتاوى الزكاة/ المستحقين للزكاة والصدقات
المستحقين للزكاة والصدقات
السؤال :
من هم المستحقين للزكاة والصدقات؟
الإجابة
الصدقات ينبغي أن تعطى لأهلها أيضاً من الخطأ الذي يفعله كثير من الناس، أنه يعطي الصدقة لكل الناس وهذا خطأ بدون تحري فإن مصارف الزكاة محدودة قال الله جل وعلا " إِنَّمَا الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِى الرِّقَابِ والغارمين وَفِى سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ " [ سورة التوبة : 60 ] فريضة من الله فهذه الاصناف الثمانية ينبغي معرفة أنهم هم أهل الزكاة فقط ولا شك أن أعظم الناس حقًا إعطاءهم الفقراء والمساكين، والمقصود بالفقراء والمساكين هم الذين لا يجدون حاجتهم أما أنه لا مال عنده بالمطلق، أو يكون عنده، ولكن ليس عنده ما يكفيه لحاجته الأصلية يعني من مسكن وملبس وغير ذلك مما يحتاج إليه، فإن كان احتاج إلى إكمال حاجته فيعطى فإن كان حتى عنده دخل، ولكن لا يكفيه فيعطى من الصدقة ما يكفيه أي ما يغنيه، ولذلك ما هو الشيء الذي يعطيه الإنسان؟ كثير من الناس تجد بعضهم عنده مثلاً مبلغ يسير ويوزعه على عشرات من الناس، وهذا ليس أفضل إلا أن الإنسان إذا أراد أن يزكي حتى لو أعطاه واحداً و أغناه، خير من أن يعطيه الكثير ولا يسد حاجتهم إلا إذا كان هناك حاجة ماسة بالكل، وهناك ضرورة نازلة بهم فلربما، لكن ينبغي الإنسان يحرص على أن يعرف أولاً أهل الصدقات أي مصارفها.
و الأمر الثاني: إذا أعطاهم يعطيهم ما يكفيهم، إذاً نقول بارك الله فيكم ينبغي الإنسان يعرف مصارف الزكاة والمحتاجين إليها، فلا يعطيها الغني فالغني ليس من أهلها هذا ليس من أهلها، فالغني الذي عنده مالاً يكفيه فهذا لا يعطى، أو زائد عن حاجته فهذا هو الذي ينبغي أن يتصدق ولا يتصدق عليه  فينبغي الحرص على معرفة أهل الزكاة وما ينبغي، ولذلك ذكر ما هو الشيء الذي يجزي ذكر بعض الفقهاء أنه إذا كان ذو حرفة يعطى ما يحترف به؛ أي إذا كان مثلاً يحتاج إلى حرفة يعطى يعني كان المثال على سبيل المثال رجل يستطيع أن يسوق سائق سيارة يُعطى، يعطى كذا يعطى رجل مثلاً آلة نجارة يصبح نجاراً، وهكذا هذا مثالها والمقصود هو اغناؤه وهكذا إذا كان صاحب حرفة، وإن كان لا حرفة له فقد ذهب جمع من الفقهاء أن يعطى ما يكفيه، ومن يعوله سنة يكفيه ويعوله سنة فهذا هو المجزي في قول كثير من الفقهاء، فإذاً ينبغي التنبه إلى أن هذه من المسائل المهمة جداً فإعطاء الفقير لحاجته إذا كان هو مسكين، أو هو الذي لا يبلغ حاجته وكفايته يعطى من المال حتى يستغني، فإن المقصود هو أغنى الناس وليس المقصود أن يظلوا دائماً يأخذون من الصدقات فلربما، إذاً نحن ساعدناه حتى أصبح بعد ذلك ممن يعطي لا ممن يُعطى وهذا هو مقصد الاسلام في حفظ المسلمين وحفظ اموالهم، وفيما ينبغي فيه من التكافل والتعاون .
2021-12-15 13:43:15
كود الفتوى عنوان الفتوى تصنيف الفتاوى المفتون
66801

زكاة المنزل لغير التاجر

فتاوى الزكاة / فتاوى من تلزمه الزكاة وما تجب فيه

أكرم بن مبارك عصبان
67176

صرف الزكاة على من تلزمه نفقتهم

فتاوى الزكاة / فتاوى من تلزمه الزكاة وما تجب فيه

علي بن محمد بارويس
66786

الزكاة في مال الطفل الصغير اليتيم

فتاوى الزكاة / فتاوى من تلزمه الزكاة وما تجب فيه

أكرم بن مبارك عصبان
فتاوى لنفس المفتى / اللجنة
كود الفتوى عنوان الفتوى تصنيف الفتاوى المفتون
65794

القول لمن في عدد الطلقات

فتاوى مجتمع وأسرة / فتاوى الطلاق

علي بن محمد بارويس
65027

تقسيم الارض

فتاوى مجتمع وأسرة / فتاوى الميراث

علي بن محمد بارويس
66125

الإرث تعصيباً

فتاوى مجتمع وأسرة / فتاوى الميراث

علي بن محمد بارويس
فتاوى من نفس الموضوع